رسولى حبيب عمرى ( ( صلى الله عليه وسلم ) )

((اهداء: الى ابى وامى اللهم اسمعهم اطيب النداء يوم التناد) )

ارجو عند قراءه الموضوعات المطروحه قراءه الردود عليها فهى تحمل موضوعات لاتقل اهميه عن الموضوع الاصلى
ارجو من الاعضاء عدم وضع اى روابط بالمنتدى
ارجو من الاعضاء الا تحتوى موضوعاتهم على اى امور تتعلق بالسياسه او النزعات الدينيه المتطرفه

    حدث فى مثل هذا اليوم11من رمضان

    شاطر
    avatar
    essam13548
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 210
    نقاط : 27815
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    x حدث فى مثل هذا اليوم11من رمضان

    مُساهمة من طرف essam13548 في السبت أغسطس 21, 2010 5:17 pm







    11 رمضان






    وفاة سعيد بن جبير



    11 رمضان 95 هجري الموافق 714 ميلادي توفي سعيد بن جبير احد العلماء المعروفين، في عهد التابعين.
    اخذ العلم عن طائفة من كبار الصحابة، من أمثال أبي سعيد الخدري، وأبي موسى الأشعري، وعبدالله بن عمر اخذ سعيد بن جبير عن عبدالله بن عباس القرآن وتفسيره، وتفقّه على يديه في الدين، وتعلم منه علم التأويل، وعندما كانت إقامته في الكوفة، كان هو المرجع الأول في الفتوى، وعليه المعول في علم التفسير، لدرجة أن ابن عباس رضي الله عنهما كان يحيل إليه من يستفتيه، وعندما ثار ابن الأشعث على الحجاج تابعه ابن جبير وأيده، ودعا الناس إلى قتال الحجاج لجوره وتجبره وإماتة الصلاة، واستذلال المسلمين، فلما انهزم ابن الأشعث
    توارى ابن جبير، هاربا 12 عاما عن جند الحجاج حتى ظفر به، وقتله في مثل هذا اليوم من سنة 95 للهجرة، وهو ابن تسع وأربعين. وفي يوم وفاته دار الحوار التالي بين العالم التقي والحاكم الطاغية:
    لما دخل سعيد بن جبير على الحجاج قام بين يديه، قال له الحجاج: ما اسمك؟
    قال سعيد: سعيد بن جبير.
    قال الحجاج: بل شقي بن كسير.
    قال سعيد: امي اعلم باسمي.
    قال الحجاج: شقيت وشقيت امك.
    قال سعيد: الغيب يعلمه غيرك.
    قال الحجاج: لأوردنك حياض الموت.
    قال سعيد: اصابت اذن امي.
    قال الحجاج: فما تقول في محمد؟
    قال سعيد: نبي ختم الله تعالى به الرسل وصدق به الوحي وانقذ به من الهلكة، امام هدى ونبي رحمة.
    قال الحجاج: فما تقول في الخلفاء؟
    قال سعيد: لست عليهم بوكيل، انما استحفظت امر ديني.
    قال الحجاج: فأيهم احب اليك؟
    قال سعيد: أحسنهم خلقا، وأرضاهم لخالقه.
    قال الحجاج: فأيهم ارضى للخالق؟
    قال سعيد: علم ذلك عند الذي يعلم سرهم ونجواهم.
    قال الحجاج: فما تقول في علي؟ أفي الجنة هو ام في النار؟
    قال سعيد: لو دخلتهما فرأيت أهلهما، اذاً لأخبرتك، فما سؤالك عن امر غيب عنك؟
    قال الحجاج: فما تقول في عبدالملك بن مروان؟
    قال سعيد: تسألني عن امرئ انت واحد من ذنوبه.
    قال الحجاج: فما لك لم تضحك قط؟
    قال سعيد: لم ار ما يضحك، كيف يضحك من خلق من تراب والى التراب يعود؟
    قال الحجاج: فاني اضحك من اللهو.
    قال سعيد: ليست القلوب سواء.
    قال الحجاج: فهل رأيت من اللهو شيئا؟ ودعا بالناي والعود، فلما نفخ في الناي بكى سعيد بن جبير.
    قال الحجاج: ما يبكيك؟
    قال سعيد: ذكرت يوم ينفخ في الصور، وأما هذا العود فمن نبات الارض وعسى ان يكون قطع في غير حقه، واما هذه المغاش والاوتار فانها سيبعثها الله معك يوم القيامة.
    قال الحَجَّاج: ويلَك يا سعيد.
    قال سعيد: الويل لمن زحزح عن الجنة وأُدخل النار.
    قال الحجاج: اختر يا سعيد، أي قتلة تريد أن أقتلَك؟
    قال سعيد: اختَر لنفسك يا حجاج، فوالله ما تقتلني قتلةً إلا قتلت كمثلها في الآخرة.
    قال الحجاج: فتُريد أن أعفو عنك؟
    قال سعيد: إن كان العفو، فمن الله، وأما أنت فلا براءة لك ولا عُذْر.
    قال الحجاج: اذهبوا به فاقتلوه.
    فقال سعيد: اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، أستحفظكها يا حجاج حتى القاك يوم القيامة.
    فلما تولوا به ليقتلوه ضحك سعيد
    فاستدعاه الحجاج وقال له: ما أضحكك؟
    قال سعيد: ضحكت عجبا على جرأتك على الله وحلم الله - جل وعلا - عنك،
    ثم استقبل القبلة فقال: «وجهت وجهي للذي فطر السموات والارض حنيفا وما انا من المشركين».
    قال الحجاج: اصرفوه عن القبلة.
    قال سعيد: «فأينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم».
    قال الحجاج: كبوه على وجهه.
    قال سعيد: «منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى».
    قال الحجاج: اضربوا عنقه.
    قال سعيد: اللهم لا تحل له دمي ولا تمهله بعدي..
    فلما قتله لم يزل دمه يجري حتى علا وفاض فلما رأى الحجاج ذلك هاله وافزعه فبعث الى طبيب فسأله عن ذلك فقال له: لأنك قتلته ولم يهله ذلك، ففاض دمه ولم يجمد في جسده ولم يخلق الله عز وجل اكثر دما من الانسان.
    ولم يزل ذلك الفزع بالحجاج حتى منع من النوم وجعل يقول ما لي ولك يا سعيد بن جبير؟ وكان في جملة مرضه كلما نام رآه آخذا بمجامع ثوبه يقول له: يا عدو الله فيم قتلتني؟ فيستيقظ مذعورا ويقول ما لي ولابن جبير.







    رسالة هولاكو الى المستعصم بالله

    في الحادي عشر من شهر رمضان عام 655 هـ الموافق 21 سبتمبر 1257م كتب القائد المغولي هولاكو خان رسالة الى الخليفة العباسي المستعصم بالله يدعوه للاستسلام والخضوع والحضور لحضرته واعلان ذلك.
    كان المستعصم بالله آخر خلفاء بني العباس في بغداد قد كتب الى الأمير بدر الدين لؤلؤ صاحب الموصل يطلب منه جماعة من أهل الطرب، وفي تلك الحال: وصل رسول هولاكو يطلب من بدر الدين منجنيقات وآلات حصار لحصار بغداد، فقال بدر الدين: انظروا الى المطلوبَين. وابكوا على الاسلام.
    هولاكو قائد المغول رسالة تهديد ووعيد الى الخليفة العباسي المستعصم بالله، جاء فيها: قوله للخليفة: «.. فعليك أن تهدم الحصون وتطم الخنادق، وتسلم ابنك المملكة، ثم تتوجه لمقابلتنا.. فاذا أطعت أمرنا فلا حقد ولا ضغينة، ونبقي لك ولايتك وجيشك ورعيتك، وأما اذا لم تنتصح وسلكت طريق الخلاف والجدال، فأعد جيشك وعين جبهة للقتال، فاننا مستعدون لمحاربتك، واعلم أنني اذا غضبت عليك وقدت الجيش الى بغداد فسوف لا تنجو مني ولو صعدت الى السماء، أو اختفيت في باطن الأرض..».
    وجاء رد الخليفة العباسي على رسالة هولاكو شديدا، ودعاه الى الاقلاع عن غروره، والعودة الى بلاده، قائلاً له: «.. اذا كنت مثلي تزرع بذور المحبة، فما شأنك بخنادق رعيتي وحصونهم؟! اسلك طريق الود وعد الى خراسان. وان كنت تريد الحرب والقتال، فلا تتوان لحظة ولا تعتذر، فان لي ألوفًا مؤلفة من الفرسان والرجال هم على أهبة الاستعداد للقتال..».
    وما تلي الرسالة معروف، حيث قتل هولاكو الخليفة العباسي في خيمته بعد ان امنه وخرج اليه، واستباح المغول بغداد بوحشية أرختها كتب التاريخ، وارتكب فيها من المجازر والجرائم والاثام ما يعجز عنه الوصف
    .

    معركةشماهي



    معركة شماهي الأولى (11 رمضان 986هـ ــ 1 نوفمبر 1578م) هي احدى الحروب الطاحنة التي وقعت بين العثمانيين والدولة الصفوية.
    استغلت الدولة العثمانية حالة الصراع على السلطة بين أبناء طهماسب الذي توفي سنة 984هـ، وخلفه ابنه حيدر، فقتل بعده بساعات ودفن مع أبيه، وتولى أخوه محمد خدابنده، فاختلف الناس عليه وعمت الاضطرابات بلاد فارس، فأرسل السلطان مراد الثالث جيشًا كبيرًا فاحتل جورجيا ودخل عاصمتها تفليس عام 985هـ، ثم دخل فصل الشتاء فتوقف القتال. وفي الصيف عاد العثمانيون من أجل فتح شروان «أذربيجان»، فخرج لهم الصفويون بجيش كبير عند مدينة شماهي على حدود القوقاز، وفي يوم 11 رمضان سنة 986هـ،/1578 م التقى الجيشان في معركة طاحنة بالقرب من بلدة شماهي أو شماخة بجنوب شرق القوقاز (أذربيجان المعاصرة) انتهت بنصر كبير للعثمانيين قتل فيها حوالي 15 ألف قتيل صفوي، وآلاف من الجنود العثمانيين، وأسفرت عن ضم ثروات «أذربيجان الشمالية» للدولة العثمانية.






    وفاة جنكيز خان



    في (11 من رمضان 624هـ الموافق 25 من أغسطس 1227م)، توفي تيموجين بن يسوكاي بهادر، المعروف بجنكيز خان، مؤسس امبراطورية المغول، بالقرب من مدينة تس جو بعد ما سقط من ظهر جواده ودُفن في منغوليا، وخلفه على الامبراطورية ابنه أوكتاي.
    وهو واحد من أقسى الغزاة الذين نكب بهم تاريخ البشرية، وارتكب من المذابح ما تقشعر لهولها الأبدان.
    في عام 2003 صدر كتاب عن جنكيزخان تحت عنوان «الرجل الاول فى الالف عام الماضية» عن دار نشر الاقليات القومية ببكين. وهذا الكتاب عن حاكم المغول من تحرير علماء صينيين بمن فيهم علماء من منطقة منغوليا الداخلية الذاتية الصينية، وفي عام 2000 اختارت صحيفتا واشنطن بوست والتايمز القائد المغولي الكبير على انه الرجل الاول فى الالفية الفائتة.
    أسس جنكيز خان (1162-1227م) امبراطورية ضخمة من قبائل المغول، وقبائل القرغيز، ونظم توميجين (وهو الاسم الأصلي لجنكيز خان) هذه القبائل القوية والشرسة تنظيماً عسكرياً فذاً، وانطلق من كاراكوم (قرة قوم)، واحتل أجزاءً واسعةً من الصين،
    وعين سنة 1206 حاكما وخانا اعظم على كل القبائل المغولية، ووضع تشريعات الياسا التي نظمت العلاقات الاجتماعية للمغول
    هاجم بكين عدة مرات الى ان تمكن من تدمير الامبراطورية الصينية بعد معارك كبرى، ثم انطلق غرباً وجنوباً فدمر الدولة الخوارزمية الاسلامية التي كانت تحكم أراضي آسيا الوسطى (أوزبكستان وقازاخستان وقرغيزيا وتركمانستان) وامتدت الى أفغانستان وأجزاءً واسعة من ايران، ولكن الدولة الخوارزمية أنهكتها الخلافات الداخلية والترف، ودمرت قوات جنكيز خان حواضر بخارى وسمرقند وعاثت في قصورها ومبانيه ومساجدها وما بينهما خراباً ودماراً
    .







    ظهور دعوة بني العباس

    Idea

    في الحادي عشر من شهر رمضان عام 129هـ الموافق 25 مايو 477م، ظهرت دعوة بني العباس في خراسان بقيادة أبي مسلم الخراساني.
    وكان أبو مسلم ينطلق من خراسان إلى إبراهيم بن محمد بن علي بن عبدالله بن عباس الذي ُسمي إبراهيم الإمام ومنه إلى خراسان ليتسلم منه امام الدعوة العباسية الأحوال.
    فلما كانت سنة 129 هجري استدعى إبراهيم الامام أبا مسلم من خراسان فسار إليه ثم أرسل إليه إبراهيم أن ابعث إلي بما معك من المال مع قحطبة وارجع إلى أمرك من حيث وافاك كتابي ووافاه الكتاب، فامتثل أبو مسلم ذلك وأرسل ما معه إلى إبراهيم مع قحطبة ورجع أبو مسلم إلى خراسان فلما وصل إلى مرو أظهر الدعوة لبني العباس في مثل هذا اليوم (11 من رمضان)، فأجابه الناس وأرسل إلى بلاد خراسان بإظهار ذلك، وذلك بعد أن كان قد سعى في ذلك سراً مدة طويلة ووافقه الناس في الباطن وأظهروا ذلك، وجرى بين أبي مسلم وبين نصر بن سيار والي خراسان للامويين مكاتبات ومراسلات، ثم جرى بينهما قتال، فقتل أبو مسلم بعض عمال نصر بن سيار على بعض بلاد خراسان، واستولى على كثير من البلدان. وتجهزت الجيوش العباسية لاسقاط الحكم الاموي، وكان ذلك بعد ثلاث سنوات من اعلان الدعوة العباسية على الناس.





    اتمني الاستفاده للجميع

    قولوا آمين I love you I love you I love you





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 3:33 pm