رسولى حبيب عمرى ( ( صلى الله عليه وسلم ) )

((اهداء: الى ابى وامى اللهم اسمعهم اطيب النداء يوم التناد) )

ارجو عند قراءه الموضوعات المطروحه قراءه الردود عليها فهى تحمل موضوعات لاتقل اهميه عن الموضوع الاصلى
ارجو من الاعضاء عدم وضع اى روابط بالمنتدى
ارجو من الاعضاء الا تحتوى موضوعاتهم على اى امور تتعلق بالسياسه او النزعات الدينيه المتطرفه

    اشياء تساعد على تقوية المدارك

    شاطر
    avatar
    essam13548
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 210
    نقاط : 28075
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    اشياء تساعد على تقوية المدارك

    مُساهمة من طرف essam13548 في الثلاثاء مايو 04, 2010 6:38 pm

    ما هي الأشياء التي تساعد على تقوية وتطوير المدارك؟إن أسعد اللحظات عندي عندما أجلس مع آية من كتاب الله أتدبرها وأتفكر في دلالاتها ومعانيها، وقمة السعادة عندما أرى حقائق جديدة في القرآن للمرة الأولى أو لم يرها أحد من قبل. وإنني واثق أن أي مؤمن يتأمل آيات القرآن سوف يخرج بحقائق ومعجزات جديدة لم يرها أحد قبله، وهذا يزيد من قوة الإدراك والانتباه وتطوير الفهم والحفظ...




    حفظ القرآن

    إن أفضل طريقة لتأمل القرآن هي أن تحفظ الآية أو السورة ثم ترددها في صلاتك وقبل نومك وأنت تسير في الشارع مثلاً أو تركب السيارة، بمعنى آخر تجعل القرآن هو كل شيء في حياتك، وسوف يسخّر الله لك كل شيء لخدمتك! وهذا الكلام عن تجربة طويلة.

    وهذه ليست تجربتي فقط بل هي تجربة الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام، فقد كان كل شغله وهمّه وحياته القرآن. فهل هنالك أجمل من أن تعيش مع الكتاب الذي سيكون رفيقك في قبرك وشفيعك أمام الله يوم يتخلى عنك أقرب الناس إليك، ولكن هذا القرآن لن يتخلى عنك، فلا تتخلى عنه.

    أهم شيء هو الحرص على القرآن والعلم من أجل الآخرة وليس لمتاع الدنيا، فإذا ما جعلت كل هدفك وهمّك هو الله فإن الطريق الذي سيوصلك إلى الله هو القرآن، وهنالك حادثة أثرت في كثيراً حدثت مع أحد الصالحين عندما كان على فراش الموت فقال لابنه: يا بني ناولني هذا الكتاب لأنني نسيت مسألة من العلم وأحب أن أطلع عليها. فقال: وما تنفعك هذه المسألة الآن يا أبت؟ فقال: لأن ألقى الله وأنا عالم بهذه المسألة أحب إلي من أن ألقاه وأنا جاهل بها!!! فأين نحن الآن من هؤلاء؟؟

    إنني أعتبر أن حفظ القرآن هو أهم عامل لتوسيع المدارك وقوة الفهم، وذلك لأن الذي يفهم كلام الله وهو الكلام الثقيل والعظيم، يسهل عليه أن يفهم كلام البشر من العلوم وغيرها وهذا عن تجربة حقيقية. وثق أن الله سييسر لك الحفظ، يقول تعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر: 17].


    التفكر في خلق الله
    التأمل والتفكر في معجزات الخالق هو طريقة رائعة لزيادة الإبداع لدى الإنسان، وقد وجد العلماء أن التفكر في الطبيعة والكون والخلق يؤدي إلى زيادة في حجم الدماغ وقدرته على معالجة المعلومات بسرعة أكبر وكفاءة أعلى.

    فإذا أردت أن تطور وتوسع مداركك عليك أن تقرأ في معجزات القرآن العلمية وأن تتفكر في الكون وتنظر في السماء وتتأمل في النجوم، وتنظر في عالم النبات وتنظر في المخلوقات من حولك، وسوف ترى الفرق سريعاً، سوف تلاحظ أنك سترتاح نفسياً وتشعر بالسعادة والاطمئنان أكثر من قبل.

    لقد كان النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم ينفق جزءاً من وقته في التأمل وكان يقول: (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران: 191]. فهل نقتدي بهذا النبي الرحيم ونعطي جزءاً من وقتنا لنتأمل معجزات الخالق تبارك وتعالى في الكون والأنفس؟

    الخشوع في الصلاة

    ايحاول العلماء اليوم معرفة أسرار التأمل والخشوع، والخشوع في الصلاة هو أمر نفتقده اليوم، فنادراً ما نجد مؤمناً يطبقه في صلاته. ولذلك نجد تفكير المؤمن مشتت وغير مركز، والخشوع في الصلاة والدعاء وقراءة القرآن يقوّي الذاكرة ويزيد من قدرة الإنسان على الحفظ، ولذلك مدح الله أولئك المؤمنين بقوله: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) [المؤمنون: 1-2].ا لدعاء

    هناك أمر عظيم نجد معظم الناس غافلين عنه ألا وهو الدعاء، فقد كان جميع الأنبياء يدعون ربهم ليل نهار، وكان الدعاء هو الوسيلة لمواجهة صعوبات الحياة. وبما أننا نتحدث عن قوة الإدراك لدى الإنسان وهذه القوة هي بيد الله تعالى، فإن الله هو من يهب لك هذه الميزة ولكن بشرط أن تخلص في دعائه وتكثر الدعاء ولا تمل، وربما يكون أقوى أنواع الدعاء أن تدعو الله بأسمائه الحسنى، يقول تعالى: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأعراف: 180].

    avatar
    قطره مطر
    مشرف القسم
    مشرف القسم

    رقم العضويه : 2
    عدد المساهمات : 218
    نقاط : 28067
    تاريخ التسجيل : 26/03/2010
    العمر : 19
    الموقع : فـــ قـــلــــ مصر ــــب ــــــى

    رد: اشياء تساعد على تقوية المدارك

    مُساهمة من طرف قطره مطر في الأربعاء مايو 05, 2010 2:44 pm

    جزاك الله خيرا
    فعلا عندما احاول تدبر القران والسؤال عن معانيه وفهم قصصه فذلك ييسر الحفظ كثيرا
    ولكن هناك سؤال
    لماذا عندما اريد ان اردد فى الصلاه الجديد الذى احفظه من القران انسى واضطر الى تلاوه ما حفظته من قصار السور
    ارجوا الاجابه افادك الله


    _________________
    avatar
    essam13548
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 210
    نقاط : 28075
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    رد: اشياء تساعد على تقوية المدارك

    مُساهمة من طرف essam13548 في الخميس مايو 06, 2010 1:58 am

    ج1: القرآن كلام الله تعالى، وهو أفضل الكلام ومجمع
    الأحكام، وتلاوته عبادة تلين بها القلوب، وتخشع النفوس، إلى غير ذلك من منافعه التي لا تحصى، من أجل ذلك أمر النبي صلي الله عليه وسلم بتعاهده حتى لا ينسى، فقال صلى الله عليه وسلم: « تعاهدوا القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها » (1) فلا يليق بالحافظ له أن يغفل عن تلاوته، ولا أن يفرط في تعاهده، بل ينبغي أن يتخذ لنفسه منه وردا يوميا يساعده على ضبطه، ويحول دون نسيانه رجاء الأجر والاستفادة من أحكامه عقيدة وعملا، ولكن من حفظ شيئا من القرآن ثم نسيه عن شغل أو غفلة ليس بآثم، وما ورد من الوعيد في نسيان ما قد حفظ لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    __________
    (1) أحمد (4 / 411)، والبخاري [فتح الباري] برقم (5033)، ومسلم برقم (791)، والنسائي في [المجتبى] (2 / 154)، و [فضائل القرآن] برقم (64)، وابن أبي شيبة في [المصنف] برقم (10041)، والدارمي في [السنن] برقم (2248)، والحاكم في [المستدرك] (1 / 553).

    - فمن هذا نقول أن التوفيق بين المراجعة والحفظ و عدم النسيان يكون بملازمة القرآن وتعاهده و الصدق والإخلاص وعدم التغيب عليه أو هجره أو تركه الذي يؤدي إلى نسيان كلام الله عز وجل ...
    - و أرجوا أن أكون قد أفدتك و وفقنا الله و إياكم إلى حفظ كتاب الله عز وجل عبادة له سبحانه و أن يجعل خالص أعمالنا لوجه .........
    __________________
    [b]
    avatar
    essam13548
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 210
    نقاط : 28075
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    لجمع بين فهم القرآنوحفظه

    مُساهمة من طرف essam13548 في الخميس مايو 06, 2010 2:04 am

    :: .. فائدة .. :: [ الطريقة التي يسلكها طالب العلم ليجمع بين فهم القرآن أولاً ثم حفظه ثانيا ] ::..

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... أما بعد .


    فهذه الفائدة قيدتها للإخوة الأفاضل في معرفة الطريقة التي يسلكها طالب العلم للجمع بين فهم القرآن وحفظه ؛ وقد كنت استمعت إليها في الجزء الأخير الخاص بالأسئلة من محاضرة بعنوان " الخلاف " للعلامة ابن غديان - حفظه الله تعالى - ؛ علما بأن هذه الفائدة جاءت في معرض جوابه على سؤال يُلاحَظ أنه بُنِيَ على درس سابق لم أُوفق بعد لمعرفته أو الاستماع إليه ، فكانت هذه الفائدة الطيبة والطريقة الجيدة لفهم كتاب الله - عز وجل - وحفظه .والطريقة بنصها كما يلي :
    [ 1- تحديد آيات الموضوع : إذا نظرنا إلى سورة البقرة وجدنا أنها تشتمل على أربعين موضوع ؛ سورة آل عمران تشتمل على عشرين موضوع ، وهكذا .
    في مصاحف طبعة تركيا ، وطبعة ألمانيا ، وطبعة مصحف المدينة ، وهذه المصاحف تجدون أن الموضوعات محددة فيها ، وبعض المفسرين مثل تفسير ابن كثير تجدون أنه يحدد الآيات التي تتكلم عن موضوع واحد ، وإذا كان الموضوع طويلاً أخذه عناصر ، و كل عنصر يذكر آياته بمفردها . وطالب العلم يحتاج إلى أن يحدد الآيات التي تتكلم عن موضوع واحد .


    2 - معرفة معاني المفردات : لأن الموضوع يشتمل على كلمات لها دلالة " لُُغَوِية " ولها دلالة " شرعية " ؛ فيحتاج إلى معرفة المفردات من جهة اللغة ، ويحتاج إلى معرفة المفردات من جهة الشرع .


    3 - القرآن ينقسم على ثلاثة أقسام :
    - ما نزل على غير سبب .
    - ما نزل على سببٍ مقرون به : وهذا يشمل جميع ما في القرآن من الآيات التي ذُكرت فيها الأسئلة ، مثل : ( ويسألونك عن المحيض ) ، ( يسألونك عن الشهر الحرام ) ، ( ويسألونك عن اليتامى ) ، ( يسألونك عن الساعة ) ، ( يسألونك عن الأهلة ) إلى غير ذلك ؛ فالسبب تجدون أنه مقرون .
    - ماله سبب ولكنه لم يذكر : لكن فيه مؤلفات لأسباب النزول اعتنى بها العلماء المتقدمون .


    4 - معرفة الآيات التي طرأ عليها نسخ : يعني " الناسخ " و " المنسوخ " ، وهذا أيضا اعتنى به العلماء السابقون في بيان الناسخ والمنسوخ .


    5 - معرفة معاني الآيات حسب علامات الوقف .


    6 - معرفة المُشكل : المشكل " اللفظي " والمشكل " المعنوي " .


    7 - معرفة المعنى العام .


    8 - معرفة الأحكام .


    9 - يحفظ الآيات . ]. اهـ .


    حفظ الله الشيخ وجزاه الله خيرا ..
    وبارك فيكم أيها الإخوة .


    والله المستعان
    .
    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:47 am