رسولى حبيب عمرى ( ( صلى الله عليه وسلم ) )

((اهداء: الى ابى وامى اللهم اسمعهم اطيب النداء يوم التناد) )

ارجو عند قراءه الموضوعات المطروحه قراءه الردود عليها فهى تحمل موضوعات لاتقل اهميه عن الموضوع الاصلى
ارجو من الاعضاء عدم وضع اى روابط بالمنتدى
ارجو من الاعضاء الا تحتوى موضوعاتهم على اى امور تتعلق بالسياسه او النزعات الدينيه المتطرفه

    الامراض والاحزان والهموم كفارة

    شاطر
    avatar
    essam13548
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 210
    نقاط : 28445
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010

    r الامراض والاحزان والهموم كفارة

    مُساهمة من طرف essam13548 في الخميس مايو 06, 2010 7:04 pm

    الأمراض والأحزان والهموم كفارة
    ومن يتق الله يجعل له مخرجاً

    يقول الله تعالى
    " قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)" سورة الزمر

    عَنْ أَبِى سَعِيدٍ وَأَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّهُمَا سَمِعَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ
    « مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ وَصَبٍ وَلاَ نَصَبٍ وَلاَ سَقَمٍ وَلاَ حَزَنٍ حَتَّى الْهَمِّ يُهَمُّهُ إِلاَّ كُفِّرَ بِهِ مِنْ سَيِّئَاتِهِ ». صحيح مسلم
    النَّصب : التعب .......... الوصب : الألم والسقم الدائم

    وعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    « مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ شَوْكَةٍ فَمَا فَوْقَهَا إِلاَّ رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً أَوْ حَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً ». صحيح مسلم
    يا صاحب الهم ان الهم منفرج ***
    ابشر بخير فإن الفـارج الله
    اليــــــــــــــأس يقطع احياناً بصاحبه ***
    لاتياسـن فـإن الكـــــــــافـي الله
    الله يحدث بعد العسر ميسـرة ***
    لا تجزعـــــــــن فـإن الصانـع الله
    اذا بليت فثق بالله وارض به ***
    ان الذي يكشف البلوى هو الله
    والله مالك غير الله من احـد ***
    فحسبك اللـــه في كل لـك الله

    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    "مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا"
    قَالَ: فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلا نَتَعَلَّمُهَا؟ فَقَالَ: "بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا". رواه أحمد – السلسلة الصحيحة
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الكلمات حين يمسي وحين يصبح :
    اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة ، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي .صحيح الترغيب والترهيب

    وعَنْه رضي الله عنه أنه قَالَ كَانَ مِنْ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    « اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ ». صحيح مسلم
    [b]
    avatar
    لؤلؤه
    Admin

    عدد المساهمات : 491
    نقاط : 29056
    تاريخ التسجيل : 20/03/2010
    الموقع : جوه قلب المنتدى

    r رد: الامراض والاحزان والهموم كفارة

    مُساهمة من طرف لؤلؤه في السبت مايو 08, 2010 9:16 pm

    من سنن اله تعالى فى خلقه الابتلاء
    فالابتلاء فى هذه الدنيا امر لازم وحتم على اهلها
    اذ هذا من مقاصد الخلق

    قال تعالى (الذى خلق الموت والحياه ليبلوكم ايكم احسن عملا
    وهذه الابتلائات عافانا الله والمؤمنين من كل مكروه على الصالحين والطالحين على السواء
    قال تعالى( ولو شاء الله لجعلكم امه واحده ولكن ليبلوكم فى ما اتاكم
    ثم ان من اشد الناس بلاء الانبياء ثم الامثل فالامثل
    فعن النبى -صلى الله عليه وسلم -(يبتلى الرجل على قدر دينه فان كان فى دينه صلابه زيد فى الابتلاء


    _________________



    بريق قلب لؤلؤه صافى
    avatar
    مشتاق للكعبه
    عضو فعال
    عضو فعال

    رقم العضويه : 21
    عدد المساهمات : 236
    نقاط : 28269
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010

    r رد: الامراض والاحزان والهموم كفارة

    مُساهمة من طرف مشتاق للكعبه في الأحد مايو 09, 2010 9:04 am

    قال تعالى (لا اقسم بهذا البلد وانت حل بهذا البلد ووالد وما ولد لقد خلقنا الانسان فى كبد
    يقسم الله سبحانه وتعالى بالبلد الحرام ( مكه )الذى شرفه الله عز وجل
    ويقسم بالوالد ادم وما ولد من الصالحين من ذريته
    وجواب القسم ان الانسان مخلوق فى شده وعناء وهكذا حياته ما بقى فى دنياه

    وذلك لتنقيه العبد من ذنوبه واختباره غلى الصبر على المحن لنيل اعلى الدرجات فى الجنه
    كما قال نبينا الكريم ( صلى الله عليه وسلم)(ما من مسلم يصيبه اذى شوكه فما فوقها الا كفر الله بها سيئاته كما تحط الشجره ورقها )البخارى5648 ومسلم2571

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:19 pm