رسولى حبيب عمرى ( ( صلى الله عليه وسلم ) )

((اهداء: الى ابى وامى اللهم اسمعهم اطيب النداء يوم التناد) )

ارجو عند قراءه الموضوعات المطروحه قراءه الردود عليها فهى تحمل موضوعات لاتقل اهميه عن الموضوع الاصلى
ارجو من الاعضاء عدم وضع اى روابط بالمنتدى
ارجو من الاعضاء الا تحتوى موضوعاتهم على اى امور تتعلق بالسياسه او النزعات الدينيه المتطرفه

    (مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ)

    شاطر
    avatar
    لؤلؤه
    Admin

    عدد المساهمات : 491
    نقاط : 29606
    تاريخ التسجيل : 20/03/2010
    الموقع : جوه قلب المنتدى

    (مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ)

    مُساهمة من طرف لؤلؤه في الجمعة مايو 21, 2010 7:45 pm


    لفت انتباهي هذا التحليل
    الذي وجدته على شبكة الإنترنت لقوله تعالى: (
    مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ)
    [الأحزاب: 4]. فلماذا قال خصَّ الله تعالى الرجل دون المرأة؟ وهل يمكن
    للمرأة أن تحمل في جوفها قلبين؟


    لقد شهدنا في التاريخ حالات شاذة لطفل
    رأسين أو عدة أذرع أو أرجل، وغير ذلك، ولكن لم نشهد أبداً رجلاً يعيش
    بقلبين، لأن القلب هو المسؤول عن تنظيم حركة الدم، ولا يمكن أن يعيش إنسان
    بقلبين، ولكن ماذا عن المرأة؟


    المرأة إذا حملت فإنها تحمل في جوفها قلبها
    وقلب طفلها، وقد تحمل بأكثر من توأم ولذلك قد تحمل في جوفها عدة قلوب،
    ولكن الرجل لا يمكنه ذلك!




    القلب هو أهم عضو من أعضاء الجسد، فهو
    الذي ينظم الدورة الدموية ويحرك الدم في نظام معقد، والقلب يُخلق في مرحلة
    مبكرة جداً خلال الأسابيع الأولى من الحمل، ويبدأ في ممارسة نشاطه مباشرة،
    وقد كشفت بعض الأبحاث أ، للقلب دور في عملية التفكير والإبداع والإيمان.


    وقد يولد طفل بقلبين (ربما يحدث هذا كحالة شاذة)
    ولكنه لن يصل لمرحلة أن يصبح رجلاً وسيموت وهو طفل، ولذلك تُعتبر هذه الآية
    معجزة طبياً، لأنه لا يمكن لأحد أن يقرر أنه لا يمكن العيش بقلبين! ولذلك
    قال تعالى في نفس الآية (وَاللَّهُ يَقُولُ
    الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ
    )، فهذه الحقيقة، حقيقة
    أنه لا يوجد رجل يمكن أن يحمل في جوفه أكثر من قلب، دليل على صدق القرآن.


    _________________



    بريق قلب لؤلؤه صافى
    avatar
    حجابى☺تاجى
    مراقب القسم
    مراقب القسم

    رقم العضويه : 13
    عدد المساهمات : 373
    نقاط : 29061
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010

    رد: (مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ)

    مُساهمة من طرف حجابى☺تاجى في الأحد مايو 23, 2010 4:02 am


    إن من
    يدرس تركيب القلب والطريقة التي يعمل من خلالها لا مفر له إلا أن يعترف
    بوجود
    صانع لا حدود لعلمه وقدرته يقف وراء تصنيع هذا القلب الأعجوبة. فهذه
    المضخة اللحمية التي لا يتجاوز وزنها ثلث كيلوغرام تعمل بدون توقف لما يزيد
    عن مائة عام وتضخ خلالها من الدم ما يساوي 250 ألف متر مكعب


    إن الذي
    ينظر إلى صور القلب
    فقط من جوانبه المختلفة يجد فيها لوحات فنية رائعة لا
    يمل الإنسان من النظر إليها. أما تركيب القلب من الداخل فإن فيه من عجائب
    التصميم ما لا يخطر على بال أذكى المشتغلين في تصميم المضخات الميكانيكية.
    إن مجرد وجود الصمامات في القلب تدحض فرية أنه قد تم تصنيعه بالصدفة
    فالمبدأ الذي يقوم عليه عمل الصمامات تحتاج لقوة عاقلة لكي تكتشفه وأن خطأ
    بسيطا في تركيب الصمام سيحول دون عمل القلب بالشكل المطلوب


    أما
    تصميم حجرات القلب
    وتحديد سعاتها وقوة عضلاتها والأوعية الدموية التي تخرج
    منها وتصميم مولدات الإشارة الكهربائية والمسارات التي تتبعها للوصول
    لعضلات القلب والتي تجعل القلب ينبض بلا توقف فإن فيها من الأسرار ما يدعو
    إلى الدهشة. أما الأوعية الدموية التي توصل الدم الذي يضخه القلب لكل خلية
    من خلايا الجسم فإن في أحجامها وأطوالها وتركيبها والمسارات التي تتبعها في
    الجسم من الأسرار ما يبعث على العجب. أما الأسرار الموجودة في مكونات الدم
    والوظائف التي تقوم بها فإنها تحتاج لعلماء ملهمين في تخصصات مختلفة لكي
    يتمكنوا من فهمها وكشفها.وما قيل الان عن القلب يعتبر القليل القليل من اسراره فسبحان الله



    عدل سابقا من قبل حجابى☺تاجى في الأحد مايو 23, 2010 4:06 am عدل 2 مرات (السبب : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا)


    _________________


    قــال لـيـس لـلمـرء صــلاة إلا مـــا عـقـل مـنـهـا


    http://i30.servimg.com/u/f30/11/69/47/70/15851610.gif

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 18, 2018 3:29 am